Tuesday, August 30, 2011

الغذاء ودورة في الإصابة والعلاج والوقاية من أمراض القلب والشرايين


للغذاء دور مهم في الوقاية وعلاج أمراض القلب والشرايين ويتحدد هذا الدور في النقاط التالية والتي ستكون هى العوامل الإرشادية لوضع تصور لدليل تخطيط التغذية العامة ووضع الإطار العام لها. 

أولاً: كمية الطاقة المتناولة يومياً:
تسبب كمية الطاقة المتناولة إذا زادت عن الإحتياج اليومي زيادة الوزن والسمنة والتي تؤثر بطريقة غير مباشرة في وظائف القلب والشرايين.

ثانياً : كمية الدهون الغذائية والمتناولة يومياً:
يؤدي الإفراط في تناول الدهون إلى الإصابة بالسمنة وزيادة الكولسترول والدهون الكلية بالدم وهذه عوامل لها تأثير مباشر للإصابة بأمراض القلب.

ثالثاً: نوعية الدهون:
  • الدهون العديدة المشبعة وهى الدهون ذات المصدر الحيواني تؤثر بنسبة كبيرة في زيادة الكولسترول والذي يلعب دور مهم بالإصابة بأمراض القلب والشرايين. توجد هذه الأحماض المشبعة في الحليب الكامل الدسم واللحوم.
  • الدهون العديدة الغير مشبعة وهى دهون ذات مصدر نباتي ومن أهم مصادرها الزيوت مثل الجوز وعباد الشمس والذرة والسمسم وكذلك يمكن أن توجد في الأسماك والطيور وتعمل هذه على تصحيح الكولسترول إلى وضعه الطبيعي مما يعني أن لها دور علاجي ووقائي.

رابعاً: الترتيب التركيبي لدهون الغير مشبعة:
تؤدي عمليات الطهي أو تصنيع الأغذية إلى تغير تركيب الأحماض الغير مشبعة مما يقلل من تأثيرها على تعديل الكولسترول.

خامساً: نسبة الأحماض الدهنية الغير مشبعة إلى الأحماض الدهنية المشبعة:
يجب تناول ثلثين الكمية المقررة يومياً من الدهون على صورة زيوت نباتية (غير مشبعة) والثلث المتبقي من مصدر دهون حيوانية (مشبعة).

سادساً: الألياف الغذائية:
تساعد الألياف على الوقاية من أمراض تصلب الشرايين لتأثيرها على الكولسترول وتصحيح مستواه في الدم لذا فهي.
1- تساعد على زيادة لنشويات والتي مصدرها نباتي.
2- تمنع الألياف أمتصاص الدهون في الأمعاء مما يؤدي إلى خروجها من الجسم.
3- تحفز على إفراز الصفراء مما يؤدي إلى تحريض الكبد على تصنيع عصارة صفراوية إضافية من الكولسترول الداخلي.

سابعاً: عدد الوجبات المتناولة يومياً:
كلما زاد عدد الوجبات اليومية وقل حجمها فأنه يقلل من أمتصاص الدهون ويقلل من تكوين الرواسب الدهنية في الكبد ويقلل من الكولسترول وعدم الزيادة في الوزن وهذه كلها عوامل وقاية من أمراض القلب والشرايين .

ثامناً: نوعية الطعام:
يجب التقليل من الملح وتجنب الكحول وتقليل الشاي والقهوة والكولا
أثبتت الكثير من الدراسات الميدانية العلاقة الوثيقة بين تناول الكحول وأرتفاع ضغط الدم وتناقص قدرة القلب على الأنتفاع من الأوكسجين.
 
كيف نتصور الدليل الإرشادي الآن ؟؟
  • تحديد المتناول من الطاقة حسب الأحتياج أعتماداً على العمر والجنس والنشاط والحالة الجسمية والوزن المثالي وذلك بحساب السعرات المحددة بمساعدة أخصائي تغذية أو بطريقة تقريبية كما يلي:
  • حيث أن كل كيلو جرام من الوزن يحتاج 20 سعر حراري أثناء الراحة .
  • أو 25 سعر حراري أثناء الحركة المتوسطة
  • أو 30 سعر حراري أثناء الحركة الشديدة
  • فإن وزن إمرأة متوسطة الحركة بطولة 160سم يعادل 60 كجم والسعرات الحرارية التي تحتاجها يمكن حسابها كالآتي : 25 × 60 = 1500 سعر حراري وهكذا 
  • زيادة المتناول من النشويات مما يعادل 6-11 حصة يومياً. والحصة الواحدة عبارة عن ربع رغيف أو كوب حبوب
  • زيادة الألياف
  • تقليل الدهون المشبعة ذات المصدر الحيواني مثل الشحوم ومعادلتها بتناول دهون غير مشبعة ذات مصدر نباتي مثل زيت الزيتون والذرة والسمسم
  • التقليل من الشاي والقهوة
  • عدم تناول الكحول
  • التوقف عن التدخين
  • التمارين والحركة المنتظمة
  • تناول كميات معتدلة من اللحوم والحليب والفاكهة والخضروات
  • أن أتباع هذا الدليل سيقلل من حالات الإصابة بأمراض القلب والشرايين بإذن الله تعالى.